الاستماع للقران الكريم          مركز رفع الصور         صفحتنا علي الفيس بوك

           

تنبية مهم لكل عضو قبل طرح المواضيع :: لتفادي إيقاف العضوية وحذف جميع المواضيع نأمل من كل عضو طرح مواضيعه في القسم المخصص لها وإلا سوف يتم حذف جميع مواضيعه وحظر عضويته فـوراً ..


آخر 10 مشاركات Icofx 3.1.0 Multilingual + Portable (الكاتـب : lasavn - )           »          Hofa Super Bundle V2017.08 Win (الكاتـب : lasavn - )           »          مطلوب شريك لمشروع قائم بارباح مغرية وبتكلفة 7500$ (الكاتـب : بنت الرياااض - )           »          Sqlite Expert Professional Edition 5.1.2.162 (x86/x64)... (الكاتـب : lasavn - )           »          Vuescan Pro 9.5.85 (x86/x64) Dc 11.09.2017 Multilingual (الكاتـب : lasavn - )           »          Black Octopus Sound Leviathan Wav (الكاتـب : lasavn - )           »          Idm Ultraedit 24.20.0.30 (x86/x64) Portable (الكاتـب : lasavn - )           »          Samplified Lofi & Chill Sample Pack Wav Midi Fxp Ableton (الكاتـب : lasavn - )           »          Sonic Faction Dope Matrix Mod Squad V2.1.5 For Ableton Live... (الكاتـب : lasavn - )           »          Solid Angle Maya To Arnold 3.0.0.2 for Maya 2016-2018 (الكاتـب : Trust_Uploader - )

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2015-09-22, 09:32 AM
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Sep 2015
المشاركات: 735

اوسمتي

ahmed saleh2020 is on a distinguished road
افتراضي لمعنى الصحيح

كان لا بد لمحمد أن يعود من «الغار»، فلو أنه لم يعد لبقي «حنيفيًا»، ولكنه عاد من «الغار» وشرع يدعو إلى الإسلام. وهكذا تم الامتزاج بين العالم الجواني وعالم الواقع، بين التنسك والعقل، بين التأمل والنشاط. لقد بدأ الإسلام صوفيًا وأخذ يتطور حتى أصبح دولة. وهذا يعني أن الدين قد تقبل عالم الواقع وأصبح «إسلامًا».
الإنسان ونفسه.. هذه هي الصلة بين محمد وبين عيسى (العهد الجديد). فبين الكتب المقدسة وبين النفس تشابه في الطبيعة.. في جوهرها جميعًا سر واحد. فالنفس والكتب المقدسة يمثل أحدهما الآخر بطريقة رمزية.. وكلاهما يلقي الضوء على الآخر . والإسلام نسخة من الإنسان. ففي الإسلام تمامًا ما في الإنسان.. فيه تلك الومضة الإلهية، وفيه تعاليم عن الواقع والظلال. بالإسلام جوانب قد لا تروق للشعراء الرومانسيين. فالقرآن، كتاب واقعي لا مكان فيه لأبطال الملاحم. والإسلام بدون إنسان يطبقه يصعب فهمه، وقد لا يكون له وجود بالمعنى الصحيح.
مُثُلُ «أفلاطون» وعناصر «ليبنتز» الأولية وملائكة المسيحية، تشير ـ في جوهرها ـ جميعًا إلى شيء واحد: مملكة عالم سرمدي كامل مطلق ثابت. أما الإسلام، فإنه لا يعطي لهذا العالم قيمة مثالية. فالملائكة ـ وهم ينتمون إلى هذه المملكة ـ سجدوا للإنسان الذي علّمه الله «الأسماء كلها» . مما يؤكد غلبة الحياة والإنسان والدراما على الكمال الساكن المخلّد.
لم تبلغ المسيحية أبدًا الوعي التام بوحدانية الله. فبها مفهوم مفعم بالحيوية عن الألوهية. ولكن لا توجد بها فكرة واضحة عن الله. وكانت مهمة محمد ﷺ أن يجعل الفكرة الإنجيلية عن الله أكثر وضوحًا وأقرب إلى عقل الإنسان وفكره. فالله هو الإله (الواحد) الذي تتوق إليه النفوس وتصبو إليه أفكار نبيلة في عقولنا. في الأناجيل، الإله «أب»، وفي القرآن الله رب العباد. الإله في الأناجيل محبة، وفي القرآن «جلال يستحق الحمد والثناء». هذه الخاصية في فهم المسيحية للألوهية انقلبت فيما بعد إلى سلسلة من الصور المختلطة ضحَّت بالوحدانية الأصلية للمسيحية في سبيل الثالوث «وتكريس الأم العذراء والقديسين..». مثل هذا التطور غير ممكن في الإسلام، فبرغم كل ما مرّ به الإسلام من نكبات تاريخية، ظل «أنقى أديان التوحيد» . النفس الإنسانية قادرة على تصور الألوهية فحسب. أما خلال العقل، فإن الألوهية تتحول إلى فكرة «الله الواحد الأحد».


إله المسيحية، هو رب عالم الأفراد (الناس والأنفس)، بينما يملك الشيطان زمام العالم المادي . ولذلك، فإن الاعتقاد المسيحي في الله يتطلب الحرية الجوانية، بينما العقيدة الإسلامية في الله تنطوي إضافة إلى ذلك على الحرية البرانية أيضًا. إن الاعتقادين الأساسيين في الإسلام: «الله أكبر» و«لا إله إلا الله» هما في الوقت نفسه أعظم القوى الثورية في الإسلام. ويرى «سيد قطب»، بحق، أنهما ثورة ضد السلطة الدنيوية التي تغتصب الحق الإلهي في حكم العالم. يذهب «سيد قطب» إلى أنهما يعنيان: «انتزاع السلطة من الكهان ومن زعماء القبائل والأغنياء والحكام، وإعادتها إلى الله»، ولذلك ـ كما استخلص «سيد قطب» ـ ، كانت «لا إله إلا الله» ضد جميع أصحاب السلطة في كل عصر وفي كل مكان» .
لم تستطع المسيحية كذلك أن تتقبل فكرة أن يظل الإنسان الكامل إنسانًا، ومن ثَمَّ استنتج المسيحيون من كلام عيسى فكرة (الإله ـ الإنسان)، واعتبروا عيسى ابنًا لله. ولكن محمدًا ظل إنسانًا فقط، وإلا أصبح زيادة لا ضرورة لها. لقد أعطى محمد ﷺ المثل الأعلى للإنسان والجندي في الوقت نفسه، أما عيسى (عليه السـلام)، فقد خلّف انطباعًا ملائكيًا. كذلك كان الأمر بالنسبة للنساء، فقد احتفظ القرآن بوظائفهن الطبيعية كزوجات وأمهات، على عكس صورة مارتا ومريم في الأناجيل . ولذلك فإن الهجوم المسيحي على طبيعة محمد (الإنسانية الخالصة) «أكثر مما يجب» ـ هو هجوم ناتج في الواقع عن سوء فهم. فالقرآن نفسه يؤكد أن محمدًا ليس إلا إنسانًا . وكشف عن الاتهامات التي ستُوجّه إليه في المستقبل حيث قال: ﴿وقالوا ما لِ هذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الأسواق...﴾ .
إن مجرد المقارنة بين قاموس المفردات المستخدمة في الأناجيل والتي وردت في القرآن يؤدي بنا إلى العديد من الاستنتاجات الواضحة، في الأناجيل، يتكرر ورود ألفاظ معينة تكرارًا ملحوظًا مثل: مبارك، مقدس، ملاك، الحياة الأبدية، سماوات، الفريسي، خطيئة، حب، ندم، عفو، سر، الجسد (كحامل للخطيئة)، النفس، تطهر، خلاص... إلخ. بينما في القرآن، نجد المصطلحات نفسها مُصاغة على صورة هذا العالم وقد اكتسبت واقعية وتحديدًا، مثل: العقل، الصحة، التطهير (الوضوء)، القوة، الشراء، العقد، الرهان، الكتابة، الأسلحة، القتال، التجارة، الفاكهة، العزم، الحذر، العقاب، العدل، الربح، الانتقام، الصيد، الشفاء، المنافع... إلخ.
الإسلام لا يعرف كتابات دينية (لاهوتية) معينة بالمعنى المفهوم في أوربا للكلمة، كما أنه لا يعرف كتابات دنيوية مجردة. فكل مفكر إسلامي هو عالِمُ دين ، كما أن كل حركة إسلامية صحيحة هي حركة سياسية.

رد مع اقتباس

  #2  
قديم 2015-11-11, 12:02 PM
عضو ماسي
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 2,119

اوسمتي

Nour_A is on a distinguished road
افتراضي

موضوع رائع
جزاكم الله خيرا

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لمعنى الصحيح

« - | - »
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


|

اعلانك يراه الكثير ... بأرخص الأسعار

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir