إختر لونك :
Facebook Twitter Google Plus Rss
منتديات الديفيدى العربى أعلن معنا
العودة   منتديات الديفيدى العربى > منتديات الديفيدى العربى > المنتديات الاسلامية > المنتدى الاسلامى العام
آخر 10 مشاركات Readiris Pro 17.1 Multilingual macOS (الكاتـب : Trust_Uploader - )           »          Coolutils Total PDF Converter 6.1.0.160 Multilingual (الكاتـب : Trust_Uploader - )           »          عروض الربع الأخير لعام 2018 لموقع التدريب غير المتزامن (الكاتـب : مدام وهج الذكرى - )           »          Xara Photo & Graphic Designer 16.0.0.55162 (الكاتـب : Trust_Uploader - )           »          الدعم العربى لشركة exness و مزايا التداول الرائعة فى سوق... (الكاتـب : omar_exness - )           »          عروض الربع الأخير لعام 2018 لموقع التدريب غير المتزامن (الكاتـب : مدام وهج الذكرى - )           »          برنامج حسابات (الكاتـب : لمياء على - )           »          Movavi Video Editor 15.0.1 Multilingual macOS (الكاتـب : Trust_Uploader - )           »          الصياغة الوقائية للعقود (الكاتـب : mohamed emad - )           »          GraphicConverter 10.6.6 Multilingual macOS (الكاتـب : Trust_Uploader - )

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2015-12-19, 07:18 PM
عضو سوبر
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركات: 798

اوسمتي

tAmmAm is on a distinguished road
افتراضي لماذا سميت "قل هو الله أحد" بسورة الإخلاص !



لماذا سميت "قل هو الله أحد" بسورة الإخلاص !









(قلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَد لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ُ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ)،


وسُميت سورة الإخلاص لأمرَين:

الأمر الأول: أن الله أخلصها لنفسه فليس فيها إلا الكلام عن الله سبحانه وتعالى وصفاته،

والثاني: أنها تخلصُ قائلَها من الشِّرك إذا قرأها معتقدا ما دلت عليه.

ووجهُ كونها مشتملةً على أنواع التوحيد الثلاثة



وهي توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات،
أما توحيد الألوهية ففي قوله "قل هو الله أحد" فهو الله يعني هو الإله المعبود

حقاً الذي لا يستحق أن يعبد أحد سواه فهذا هو توحيد الألوهية،
و أما توحيد الربوبية والأسماء والصفات ففي قوله "الله الصمد"،
فإنّ قوله "الله الصمد" معناه الكامل في صفاته الذي تصمد إليه جميع مخلوقاته،
فكماله في الصفات هو ما يتعلق بتوحيد الأسماء والصفات وافتقار مخلوقاته كلها إليه،

وصمودها إليه يدل على أنه هو الرب الذي يُقصَد لدفع الشدائد والمكروهات وحصول المطالب والحاجات.
وفي قوله" أحد" توحيدٌ في الأمور الثلاثة،
لأنه وحده سبحانه وتعالى هو المتصِف بذلك الألوهية وبالصمدية سبحانه وتعالى.

وفي قوله "لم يلد ولم يولد" رد على النصارى الذين قالوا إن المسيح ابن الله
وعلى اليهود الذين قالوا إن عزير ابن الله وعلى المشركين الذين قالوا إن الملائكة بنات الله،
وهو سبحانه وتعالى لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد،
و إنما قال "لم يكن له كفوا أحد" لكمال صفاته، لا أحد يكافؤه أو يماثله أو يساويه.



رد مع اقتباس

إضافة رد

« - | - »

تصميم مواقع

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة