احفظ السورة مع التفسير الكامل لها فقط قم بإختيار التفسير ثم اضغط على حفظ

يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 1قُمْ فَأَنذِرْسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 2وَرَبَّكَ فَكَبِّرْسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 3وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 4وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 5وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 6وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 7فَإِذَا نُقِرَ فِي النَّاقُورِسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 8فَذَٰلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 9عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 10ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًاسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 11وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَّمْدُودًاسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 12وَبَنِينَ شُهُودًاسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 13وَمَهَّدتُّ لَهُ تَمْهِيدًاسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 14ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 15كَلَّا ۖ إِنَّهُ كَانَ لِآيَاتِنَا عَنِيدًاسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 16سَأُرْهِقُهُ صَعُودًاسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 17إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 18فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 19ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 20ثُمَّ نَظَرَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 21ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 22ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 23فَقَالَ إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 24إِنْ هَٰذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 25سَأُصْلِيهِ سَقَرَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 26وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 27لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 28لَوَّاحَةٌ لِّلْبَشَرِسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 29عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 30وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً ۙ وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا لِيَسْتَيْقِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَانًا ۙ وَلَا يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ ۙ وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْكَافِرُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَٰذَا مَثَلًا ۚ كَذَٰلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ ۚ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَىٰ لِلْبَشَرِسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 31كَلَّا وَالْقَمَرِسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 32وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 33وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 34إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 35نَذِيرًا لِّلْبَشَرِسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 36لِمَن شَاءَ مِنكُمْ أَن يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 37كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 38إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 39فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 40عَنِ الْمُجْرِمِينَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 41مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 42قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 43وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 44وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 45وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 46حَتَّىٰ أَتَانَا الْيَقِينُسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 47فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 48فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 49كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُّسْتَنفِرَةٌسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 50فَرَّتْ مِن قَسْوَرَةٍسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 51بَلْ يُرِيدُ كُلُّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ أَن يُؤْتَىٰ صُحُفًا مُّنَشَّرَةًسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 52كَلَّا ۖ بَل لَّا يَخَافُونَ الْآخِرَةَسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 53كَلَّا إِنَّهُ تَذْكِرَةٌسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 54فَمَن شَاءَ ذَكَرَهُسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 55وَمَا يَذْكُرُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ ۚ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَىٰ وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِسورة المدثر - عدد الآيات 56 - الآية 56

كتب عشوائيه

  • عدة الطلب بنظم منهج التلقي والأدب [ أرجوزة الآداب ]عُدَّة الطلب بنظم منهج التلقي والأدب : في هذه الأرجوزة تكلم الشيخ عبد الله بن محمد سفيان الحكمي - أثابه الله - عن فضل العلم وأهله، وتـقسيم العلوم، وأسس التحصيل العلميّ، وشروط هذا التحصيل، وبيان أهمية الحفظ المقترن بالفهم، وبيان أنـهما أمران لا ينفكان، وإبطال الدعوة إلى ترك الحفظ، ودعوى أن الفهم هو الأساس، وعقد فصلاً خاصاً بعوائق الطلب. * الأرجوزة في مجملها وأكثر أبوابها نظم لـ (( تذكرة السامع والمتكلم في آداب العالم والمتعلم )) للإمام ابن جماعة الكنانيّ - رحمه الله تعالى -، وزاد الناظم فيها بعض الأبواب التي رأى أهميتها كأسس التحصيل العلميّ، وأهمية الحفظ وبيان شروطه، وذكر عوائق الطلب، وغيرها. * من أهم ما يـميزها: تضمينها طائفة من الأراجيز المتعلقة بآداب طالب العلم، جمعها من كتب العلماء المتقدمين كـ (( جامع بيان العلم وفضله )) للإمام ابن عبد البـر ، و(( الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع )) للحافظ الخطيب، وغيرهما من التصانيف، وأورد أرجوزة اللؤلئيّ التي تعد من أوائل الأراجيز في تاريخ التدوين، وبعض هذه المقاطع لطائفة من علماء المالكية في المغرب وإقليم شنقيط، وغيرهم. * بلغ عدد أبيات هذه الأرجوزة 1071 بيتاً بما تضمنته من أراجيز طائفة من العلماء. * تضمنت الأرجوزة طائفة من الأحاديث والآثار الثابتة والنقول المشهورة عن أهل العلم رحمهم الله تعالى. * تقريظ: الشيخ / محمد سالم الشنقيطي. * تقديم: الشيخ الدكتور / صالح بن حميد، و الشيخ الدكتور / عبد الله المطلق.

    المؤلف : عبد الله بن محمد سفيان الحكمي

    الناشر : موقع المتون العلمية http://www.almtoon.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/303694

    التحميل :

  • كتاب التوحيدكتاب التوحيد: قال المؤلف: «فاعلم أن علم التوحيد هذا هو أصل دينك; فإذا جهلتَ به فقد دخلتَ في نطاق العُمي، الذين يدينون بدينٍ لا دليل لهم عليه، وإذا فقهتَ هذا العلم كنت من أهل الدين الثابت الذين انتفعوا بعقولهم».

    المؤلف : عبد المجيد بن عزيز الزنداني

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/339044

    التحميل :

  • تفسير جزء عمتفسير جزء عم : هذا كتاب في تفسير الجزء الأخير من أجزاء القرآن دعى المؤلف إلى تأليفه كثرة ترداده بين المسلمين في الصلوات وغيرها. وقد سلك في بيان هذا الجزء وتفسيره طريقة المتن والحاشية. 1) أما المتن: فجعله في صلب التفسير، وجعله واضح المعنى سهل العبارة مع الحرص على بيان مفردات القرآن اللغوية في ثناياه فلم يدخل فيه العلوم التي يتطرق إليها المفسرون ويتوسعون بذكرها، كعلم النحو، وعلم البلاغة، وعلم الفقه، وغيرها، كما أنه لم يدخل في الاستنباطات التي هي خارجة عن حد التفسير، فالمؤلف يرى أن التفسير هو بيان معاني كلام الله وإيضاحه وقد بين هذه الفكرة بإيضاح في كتابه "مفهوم التفسير والتأويل والاستنباط والتدبر والمفسر". 2) الحاشية: فجعلها للاختلاف الوارد في التفسير عن السلف، ذاكراً فيه توجيه أقوالهم، وبيان سبب الاختلاف، وذكر الراجح من الأقوال، ولم تخل الحاشية من بعض الفوائد الأخرى. وقد كان أكبر اعتماده في ذكر أقوال السلف على تفسير ابن جرير الطبري - رحمه الله - كما حرص أيضاً على نقل ترجيحاته وتعليقاته على أقوال المفسرين وقدم بمقدمة ذكر فيها بعض المسائل المتعلقة بالتفسير وأصوله: فذكر مفهوم التفسير، وأنواع الاختلاف وأسبابه، وطبقات السلف في التفسير، وتفسير السلف للمفردات. وألحق بآخر الكتاب فهرس نافع للغاية جعله للفوائد التي في الحاشية وهو على خمسة أقسام: فهرس اختلاف التنوع، أسباب الاختلاف، قواعد الترجيح، اختلاف المعاني بسبب اختلاف القراءة، وأخيراً فهرس الفوائد العلمية.

    المؤلف : مساعد بن سليمان الطيار

    الناشر : دار ابن الجوزي للنشر والتوزيع www.aljawzi.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/291730

    التحميل :

  • أعمال القلوب [ الخوف ]كم أطلق الخوف من سجين في لذته! وكم فك من أسير للهوى ضاعت فيه همته! وكم أيقظ من غافل التحلف بلحاف شهوته! وكم من عاق لوالديه رده الخوف عن معصيته! وكم من فاجر في لهوه قد أيقظه الخوف من رقدته! وكم من عابدٍ لله قد بكى من خشيته! وكم من منيب إلى الله قطع الخوف مهجته! وكم من مسافر إلى الله رافقه الخوف في رحلته! وكم من محبّ لله ارتوت الأرض من دمعته!. فلله ما أعظم الخوف لمن عرف عظيم منزلته.

    المؤلف : محمد صالح المنجد

    الناشر : موقع الشيخ محمد صالح المنجد www.almunajjid.com

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/340014

    التحميل :

  • الاعتصامالاعتصام للشاطبي : كتاب الاعتصام دعوة إصلاحية قوامها الرجوع بأمة الإسلام إلى كتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم -، وترك ما سواها وما سواها إلا ابتداع مصدره الهوى. وقد تضمن عشرة أبواب؛ جعل الباب الأول منها لتعريف البدع وبيان معانيها ، والثاني خصصه لذمها وتوضيح آثارهاالسيئة ، وجعل الباب الثالث : مكملاً له ، وبين في الباب الرابع طرق استدلال المبتدعة على ما زعموه من صحة بدعهم ، أما الباب الخامس فخصصه لبيان الفرق بين البدع الحقيقية والبدع الاضافية . وفصل في الباب السادس أحكام البدع وفي الباب السابع : تكلم عن البدع من حيث سريانهافي قسمي الشريعة من عبادات ، ومعاملات ، وحدد في الباب الثامن الفرق بين البدع والاجتهاد والذي أصله المصالح المرسلة أو الاستحسان . ثم بين في الباب التاسع : الأسباب التي تجعل أهل البدع خارجين عن صف الأمة . وفي الباب العاشر والأخير أوضح سبيل السنة القويم الذي خرج عنه أهل البدع والأهواء بما ابتدعوه في دينهم من ضلال. وقد ظهر للمحقق أن الكتاب - بجميع طبعاته السابقة - لم يظهر نصه صحيحاً سليماً. ويمتاز هذا التحقيق باعتماده على نسخة جديدة وصفها المحقق بأنها أجود نسخة خطية للكتاب، كما يمتاز بـ (25 ) فهرساً متنوعاً تقع في الجزء الرابع من أجزاء الكتاب الأربعة. - والكتاب نسخة مصورة pdf تم تنزيلها من موقع المحقق الشيخ مشهور حسن سلمان - أثابه الله -.

    المؤلف : أبو إسحاق الشاطبي

    المدقق/المراجع : مشهور حسن سلمان

    المصدر : http://www.islamhouse.com/p/280396

    التحميل :

اختر القاريء


اختر اللغة

اختر سوره

اختر التفسير

كتب عشوائيه

المشاركه

Bookmark and Share