عرض مشاركة واحدة
 
قديم 2018-04-13, 03:12 PM
منال محمد منال محمد غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Feb 2018
المشاركات: 260
منال محمد is on a distinguished road
افتراضي وقت أذكار الصباح والمساء

أمر الله رسول محمد صلى الله عليه وسلم بتعليم عباده فضيلة الذكر ليتمكن الناس من الحديث مع خالقهم ومن هذه الأذكار أذكار الصباح والمساء والتي لابد أن يحتفظ المسلم بأذكار الصباح مكتوبة لديه كما المساء حتى تظل في متناول عقله ولسانه.
ولكن يبقى السؤال ما هو وقت أذكار الصباح والمساء الأفضل ؟
يقول الإمام أبو حامد الغزالي في كتابه إحياء علوم الدين :
( وإعلم أن أوراد النهار سبعة: فالورد الأول: ما بين طلوع الصبح إلى طلوع الشمس ، وفي ذلك قال رجل من التابعين : (دخلت المسجد قبل طلوع الفجر فلقيت أبا هريرة قد سبقني، فقال لي: يا ابن أخي لأي شيء خرجت من منزلك في هذه الساعة؟ فقلت: لصلاة الغداة فقال: أبشر فإنا كنا نعد خروجنا وقعودنا في المسجد في هذه الساعة بمنزلة غزوة في سبيل الله تعالى - أو قال - مع رسول الله صلى الله عليه وسلم).
وعن علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم طرقه وفاطمة رضي الله عنهما وهما نائمان فقال: ألا تصليان قال علي: فقلت يا رسول الله إنما أنفسنا بيد الله تعالى فإذا شاء أن يبعثها بعثها، فانصرف صلى الله عليه وسلم فسمعته وهو منصرف يضرب فخذه ويقول: وكان الإنسان أكثر شيء جدلاً ) )

رد مع اقتباس