الاستماع للقران الكريم          مركز رفع الصور         صفحتنا علي الفيس بوك

عروض بنده     عروض العثيم     إجابات    

تنبية مهم لكل عضو قبل طرح المواضيع :: لتفادي إيقاف العضوية وحذف جميع المواضيع نأمل من كل عضو طرح مواضيعه في القسم المخصص لها وإلا سوف يتم حذف جميع مواضيعه وحظر عضويته فـوراً ..


آخر 10 مشاركات أفضل موقع للربح من الضغط على الإعلانات على الإطلاق (الكاتـب : komanda - )           »          ملف IPTV كـامل لقنوات bein Sport (الكاتـب : ashraf33445566 - )           »          ابو عباس لشراء الاثاث المستعمل, (الكاتـب : المروج للتسويق 3 - )           »          افضل مكان للسكن في اسطنبول للعوائل (الكاتـب : mokhtar - )           »          لعبة الماء والنار الجديدة 2018 (الكاتـب : فرايف - )           »          لعبة السمكة الجديدة جدا اونلاين 2018 (الكاتـب : فرايف - )           »          لعبة زوما الجديدة والقديمة اونلاين (الكاتـب : فرايف - )           »          Ashampoo Burning Studio Business 15.0.4.2 DC 27.06.2017... (الكاتـب : rosemary - )           »          Internet Download Manager 6.28 Build 15 Multilingual (الكاتـب : rosemary - )           »          Password Vault Manager Enterprise 8.5.4.0 Multilingual... (الكاتـب : rosemary - )

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2016-08-08, 04:20 AM
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 263
Emad Ali is on a distinguished road
افتراضي كل الامور التي تتعلق بالحج والعمره

بسم الله الرحمن الرحيم



في هذا الوقت من كل عام يتجه حجاج بيت الله الحرام من كل حدب وصوب لأداء الركن الرابع من أركان الإسلام وهو حج بيت الله الحرام. لقد شرع الله سبحان وتعالى فريضة الحج لعباده لما في ذلك من معاني جليلة تتضح طوال هذه الرحلة الربانية من توحيد المسلمين جميعا في مشارق الأرض ومغاربها لهدف واحد وهو إعلاء كلمة الله وراجين العفو والمغفرة، التجرد من كل معاني الزهد والترف في الدنيا, التعاون على الخير ونبذ الكراهية والشحناء بين المسلمين بعضهم بعضا لقول الله تعالي ( فلا رفث و لا فسوق و لا جدال في الحج )، ويتجلى في الحج أيضا معاني الإخلاص في طاعة الله والدعاء التي يجب أن يتحلى بها المسلم لينعم بحياته . الإعلانات مناسك الحج وعلى حجاج بيت الله الحرام معرفة مناسك الحج التي يجب أن يؤدونها، وهي أركان وواجبات الحج

و هي أربع :

الإحرام ،
والوقوف بعرفة،
طواف الإفاضة،
والسعي بين الصفا والمروة.

الإحرام الإحرام هو نية الدخول في أحد المنسكين ( الحج أو العمرة ) وذلك بالتجرد من المخيط، وذلك بالإحرام من المكان الذي يحدده الحاج أو المعتمر. يجب على الرجال التجرد من المخيط، فلا يجوز ارتداء ثوبا أو قميصا و لا يغطي رأسه بشيء، أما المرأة فتستطيع ارتداء ما تشاء من الثياب المحتشمة .

الوقوف بعرفة هو أحد الأركان الأساسية في الحج لقول رسول _الله صلي الله علىه و سلم_ ” الحج عرفة ” صدق رسول الله صلى الله علىه وسلم، فلا يتم الحج إلا به، يبدأ الوقوف بعرفة من طلوع شمس يوم التاسع من ذي الحجة إلى غروبه. طواف الإفاضة ويتم طواف الإفاضة بعد الوقوف بعرفة والمزدلفة ولم يرد نص صريح في وقت انتهاء طواف الإفاضة، كما أنه اختلف العلماء في جواز جمع طواف الإفاضة مع طواف الوداع . الإعلانات السعي بين الصفا والمروة وهو الركن الرابع والأخير من أركان الحج وقد اختلف العلماء بين ما هو ركن أو واجب .

آداب الحج

– شرع الله نسك الحج على المسلمين لتربية النفس وتهذيبها، وعلى الحاج إلى بيت الله الحرام إخلاص النية لله عز وجل لطلب المغفرة من الله لكي يتقبل منه الله حجه .

يجب على الحاج أن يحرص على حسن التعامل مع الحجاج وعدم إيذائهم بالقول أو بالفعل، وتجنب أي فعل يؤذي مشاعر الآخرين .

كما يجب علىه حفظ لسانه والبعد عن الغيبة والنميمة وكثرة الكلام والجدال، ويجب أن يحرص على ذكر الله في جميع الأوقات، وتلاوة القرآن، ويجعل كل وقته لعبادة الله .

يجب على الحاج غض بصره وأن يجدد نيته من وقت لآخر لإخلاصه لله تعالي في هذه الرحلة المباركة

. – على الحاج أن يحرص على

كل فعل يقربه من الله، ويبتعد ويتجنب كل فعل يفسد علىه حجه . مبطلات الحج هي الأمور التي يجب أن يتجنبها الحاج لكي يصح حجه و يتقبله الله بإذن الله ومنها : – حلق شعر الرأس وتقليم الأظافر حتى لا يبطل إحرامه . – استعمال أي شيء ذو رائحة نفاذة سواء في ثوبه أو بدنه . – الجماع . – قتل الصيد لقول الله تعالي ( يا أيها الذين آمنوا لا تقتلوا الصيد و أنتم حرم ) . –

ومن المحظورات بالنسبة (لرجال) ارتداء أي لبس مخيط أو عمامة على الرأس، ومن المحظورات بالنسبة (للنساء) ارتداء النقاب. كيف تستعد للحج إن الإستعداد للرحلة المقدسة رحلة الحج يتطلب فهم الكثير من الأمور وتجهيز الإنسان روحيا ونفسيا وبدنيا لهذه الرحلة التى يقصدها الإنسان بدافع التقرب الى الله بأعلى المستويات وأفضلها وقبل أن نبحر فى كيفية الإستعداد للحج وجب علينا أن نوضح مفاهيم وأمور هامة أخرى للإستعداد لرحلة الحج.

التهيئة النفسية من أهم الإستعدادات للحج :

1- أن الإستعداد للحج يتطلب فى المقام الأول عقد العزم والإصرار على أن تكون رحلتك المقدسة هذه حافزا ودافعا هاما لتغييرك الى الأفضل وتحسين سلوكك وإلا فهذه الرحلة المقدسة لن تكون ذات جدوى بالنسبة لك.

2- من أهم ما يميز تهيئتك النفسية إستعدادا للحج هو تعلم فن الصبر فالحج هو الصبر على الطاعة وعدم الحنين إلى العودة إلى ما يغضب الله لأن الطاعة ليست بالشئ السهل الحفاظ عليه.

3- يجب عليك أن تعد نفسك فى إستعدادك للحج بأن تكون حليما متمالكا لنفسك فأنت لست وحدك فى هذه المناسك المقدسة وقد يشتد الزحام فتضيق نفسك وتجد العصبية وجدت طريقها إليك فهيأ نفسك للتعامل على مثل هذه الظروف وتذكر دائما أنك هناك عند الله ليس للشجار أو الغضب وأنما للتعبد والحصول على مغفرته وصفحه.

4- يجب أن تستعد للحج بأن تعرف أن التعاون مع أخرين سواء كنت تعرفهم أم لا هو الغرض الأسمى لموسم الحج فهناك سيكون بجانبك ملايين الأشخاص من مختلف الأشكال والألوان وقد يحتاجون عونك فلا تفكر فى نفسك فقط ولكن عليك أن تتعلم أن التعاون من الأسس التى حرص عليها الاسلام وحث الله الرحمن الرحيم على فعلها.

5- فى إستعدادك للحج دعك من الإعتداد برأيك والجدال والخلاف فقد يكون لك رأى ويكون للأخرين أراء مخالفة لك فدع العند والتشبث بالرأى لأن الله وحده هو من يملك الحق ولا أحد غيره عنده العلم فهو العليم الخبير. كيف تستعد

للحج :

1- النية .. من أهم ما يجب أن تستعد للحج به هو إخلاص النية لله بأن ذهابك فى هذه الرحلة المقدسة هو لوجه الله ولا تقصد من هذه الرحلة أي شئ اخر لأن النية وإخلاصها من الامور التى قد تجنبك تشتت القلب.

2- اللجوء الى الله .. أن اللجوء الى الله من أهم ما يجب أن تستعد به للحج لذلك وجب على كل حاج أن يتجه لربه ليستشيره فى أمره ووسيلة ترحاله وسفره.

3- التعلم .. من أهم خطوات الإستعداد للحج هو تعلم مناسك الحج فلا يجوز لمن سيذهب فى هذه الرحلة المقدسة أن يكون جاهلا بمناسكها وواجباتها ومحظوراتها ، فوجب عليه الفهم والإنصات والتعلم المكثف لكل ما وجب على الحج عمله وصنعه فى رحلة الحج.

4- التوبة .. من الخطوات التى يجب على الحاج أن يستعد بها للحج هو أن يعلن توبته الكاملة ونيته بعدم العودة لما يغضب الله سبحانه وتعالى وأن يرد لكل حق حقه قبل التوجه إلى بيت الله الحرام لأن الله لا يقبل أن ياتيه عبدا يرجوا رحمته وهو عاص او ظالم في حق نفسه أو غيره.

5- الوصية .. إستعد أيها الحاج لرحلة الحج بكتابة وصيتك لأن كتابة الوصية وخاصة مما يجب عليهم فعلها هى حق واجب على كل مسلم.

6- المال الحلال .. يجب فى رحلة الإستعداد للحج التأكد من أن يكون كامل مال الحاج من مصادر حلال ولا توجد شبهة لأى مال يشك فى مصدره.

7- الرفقاء .. من خطوات الإستعداد للحج أن تختار رفقاء الرحلة لأنهم من سيعونك على مشاقها ومصاعبها وتحثهم على التزود من خيرها لأنها رحلة فى العمر القصد منها إغتنام فرصة التقرب إلى الله والوصول إلى أسمى المعاني الإنسانية.

تنقسم أعمال الحج إلى أركان يجب الإتيان بها جميعاً ، ولا يصح الحج بترك شيء منها ، ولا يقوم غيرها مقامها ، وإلى واجبات يصح الحج بترك شيء منها ويجبر المتروك بدم ، وإلى سنن ومستحبات يكمل بها أجر الحاج وثوابه عند الله .




أحكام العمرة


وأما العمرة، فلها أركان ثلاثة عند جمهور أهل العلم : الإحرام ، والطواف ، والسعي .


وواجباتها : الإحرام من الميقات ، والحلق أو التقصير وطواف الوداع عند من قال بوجوبه ، وما عدا ذلك سنن ، فمن ترك ركناً لم تتم عمرته إلا به ومن ترك واجباً جبره بدم.

تنقسم أعمال الحج إلى أركان يجب الإتيان بها جميعاً ، ولا يصح الحج بترك شيء منها ، ولا يقوم غيرها مقامها ، وإلى واجبات يصح الحج بترك شيء منها ويجبر المتروك بدم ، وإلى سنن ومستحبات يكمل بها أجر الحاج وثوابه عند الله .


أركان الحج



للحج أركان أربعة عند جمهور أهل العلم وهي
:


1- الإحرام وهو نية الدخول في النسك لقول الرسول- صلى الله عليه وسلَّم- : ( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرىء ما نوى ) ، وله زمان محدد وهي أشهر الحج التي ورد ذكرها في قوله تعالى: { الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج } (البقرة: 197) ، ومكان محدد وهي المواقيت التي يحرم الحاج منها .


2- الوقوف بعرفة لقول النبي - صلى الله عليه وسلم- : ( الحج عرفة ، من جاء ليلة جَمْع قبل طلوع الفجر فقد أدرك ) رواه أبوداود وغيره، والمقصود بجَمْع: المزدلفة، ويبتدئ وقته من زوال شمس يوم التاسع من ذي الحجة ويمتد إلى طلوع فجر يوم النحر ، وقيل يبتدىء من طلوع فجر اليوم التاسع .


فمن حصل له في هذا الوقت وقوف بعرفة ولو لحظة واحدة فقد أدرك الوقوف، لحديث عروة بن مضرس رضي الله عنه قال : أتيت رسول الله- صلى الله عليه وسلم- المزدلفة حين خرج إلى الصلاة ، فقلت : يا رسول الله إني جئت من جبل طيئ ، أكللت راحلتي ، وأتعبت نفسي ، والله ما تركت من حبل إلا وقفت عليه ، فهل لي من حج ؟ فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- : ( من شهد صلاتنا هذه ، ووقف معنا حتى ندفع ، وقد وقف قبل ذلك بعرفة ليلاً أو نهاراً فقد تم حجه ، وقضى تفثه ) رواه أبو داود وغيره .


وفي أي مكان وقف من عرفة أجزأه لقول النبي صلى الله عليه وسلّم: ( وقفت ههنا وعرفة كلها موقف ) أخرجه مسلم .


3- طواف الإفاضة لقوله سبحانه :{ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيت العتيق } (الحج: 29) ولأن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال - حين أُخبِرَ بأن صفية رضي الله عنها حاضت - ( أحابستنا هي ؟، فقالوا : يا رسول الله إنها قد أفاضت وطافت بالبيت ثم حاضت بعد الإفاضة ، قال : فلتنفر إذاً ) متفق عليه ، مما يدل على أن هذا الطواف لا بد منه ، وأنه حابس لمن لم يأت به ، ووقته بعد الوقوف بعرفة ومزدلفة ولا آخر لوقته عند الجمهور بل يبقى عليه ما دام حياً ، وإنما وقع الخلاف في وجوب الدم على من أخره عن أيام التشريق أو شهر ذي الحجة .


4- السعي بين الصفا والمروة لقوله- صلى الله عليه وسلم- : ( اسعوا فإن الله كتب عليكم السعي ) رواه أحمد ولقول عائشة رضي الله عنها : " طاف رسول الله - صلى الله عليه وسلم- وطاف المسلمون- تعني بين الصفا والمروة - فكانت سنة ، فلعمري ما أتم الله حج من لم يطف بين الصفا والمروة "رواه مسلم .


وهذا السعي هو سعي الحج ، ووقته بالنسبة للمتمتع بعد الوقوف بعرفة ومزدلفة وطواف الإفاضة ، وأما القارن والمفرد فلهما السعي بعد طواف القدوم .




فهذه الأركان الأربعة : الإحرام ، والوقوف بعرفة ، وطواف الإفاضة ، والسعي بين الصفا والمروة لا يصح الحج بدونها ، ولا يجبر ترك شيء منها بدم ولا بغيره ، بل لا بد من فعله ، كما أن الترتيب في فعل هذه الأركان شرط لا بد منه لصحتها ؛ فيُشترط تقديم الإحرام عليها جميعاً ، وتقديم وقوف عرفة على طواف الإفاضة ، إضافة إلى الإتيان بالسعي بعد طواف صحيح عند جمهور أهل العلم .


واجبات الحج


وأما واجبات الحج التي يصح بدونها فهي :


1- يكون الإحرام من الميقات المعتبر شرعاً لقوله - صلى الله عليه وسلم- حين وقت المواقيت : ( هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن لمن كان يريد الحج والعمرة ) رواه البخاري .


2- الوقوف بعرفة إلى الغروب لمن وقف نهاراً لأن النبي - صلى الله عليه وسلم- وقف إلى الغروب وقال : ( لتأخذوا عني مناسككم ) .


3- المبيت بمزدلفة ليلة النحر واجب عند أكثر أهل العلم لأنه - صلى الله عليه وسلم- بات بها وقال : ( لتأخذ أمتي نسكها فإني لا أدري لعلي لا ألقاهم بعد عامي هذا ) رواه ابن ماجة وغيره ، ولأنه - صلى الله عليه وسلم- أذن للضعفة بعد منتصف الليل فدل ذلك على وجوب المبيت بمزدلفة ، وقد أمر الله بذكره عند المشعر الحرام .


ويجوز الدفع إلى منى في آخر الليل للضعفة من النساء والصبيان ممن يشق عليهم زحام الناس ، وذلك ليرموا الجمرة قبل وصول الناس ، قال ابن عباس رضي الله عنهما : "كنت فيمن قدم النبيُّ صلى الله عليه وسلم في ضعفة أهله من مزدلفة إلى منى" متفق عليه ، وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم بأم سلمة ليلة النحر فرمت الجمرة قبل الفجر ثم أفاضت" رواه أبو داود .


4- المبيت بمنى ليالي أيام التشريق لأنه - صلى الله عليه وسلم- بات بها وقال: ( لتأخذوا عني مناسككم ) ، ولأنه أذن لعمه العباس أن يبيت بمكة ليالي منى من أجل سقايته ، ورخص أيضاً لرعاة الإبل في ترك المبيت مما دل على وجوب المبيت لغير عذر .


5- رمي الجمار: جمرة العقبة يوم العيد ، والجمرات الثلاث أيام التشريق، لأن هذا هو فعل النبي صلى الله عليه وسلم، ولأن الله تعالى قال : {واذكروا الله في أيام معدودات فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى } (البقرة: 203) ، ورمي الجمار من ذكر الله ، لقوله عليه الصلاة والسلام : ( إنما جُعل الطواف بالبيت، وبالصفا والمروة ، ورمي الجمار لإقامة ذكر الله )رواه أبوداود وغيره


6- الحلق والتقصير لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر به فقال : ( وليقصر وليحلل ) متفق عليه ، ودعا للمحلقين ثلاثا وللمقصرين مرة .


7- طواف الوداع لأمره - صلى الله عليه وسلم- بذلك في قوله : ( لا ينفرن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت ) رواه مسلم ، وقول ابن عباس : " أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت إلا أنه خفف عن المرأة الحائض " .


وهذه الواجبات يصح الحج بترك شيء منها ويجبر المتروك بدم (شاة أو سُبْع بدنة أو سبع بقرة ) تُذبح في مكة وتوزع على فقراء الحرم لقول ابن عباس رضي الله عنهما : " من نسي من نسكه شيئا أو تركه فليهرق دماً " .


سنن الحج


وما عدا هذه الأركان والواجبات من أعمال الحج فسنن ومستحبات ، كالمبيت بمنى في اليوم الثامن ، وطواف القدوم ، والرمل في الثلاثة الأشواط الأولى ، والاضطباع فيه ، والاغتسال للإحرام ، ولبس إزار ورداء أبيضين نظيفين ، والتلبية من حين الإحرام بالحج إلى أن يرمي جمرة العقبة ، واستلام الحجر وتقبيله ، والإتيان بالأذكار والأدعية المأثورة ، وغير ذلك من السنن التي يستحب للحاج أن يفعلها ، وأن لا يفرط فيها اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، وإن كان لا يلزمه شيء بتركها .


أحكام العمرة


وأما العمرة، فلها أركان ثلاثة عند جمهور أهل العلم : الإحرام ، والطواف ، والسعي .


وواجباتها : الإحرام من الميقات ، والحلق أو التقصير وطواف الوداع عند من قال بوجوبه ، وما عدا ذلك سنن ، فمن ترك ركناً لم تتم عمرته إلا به ومن ترك واجباً جبره بدم.

تنقسم أعمال الحج إلى أركان يجب الإتيان بها جميعاً ، ولا يصح الحج بترك شيء منها ، ولا يقوم غيرها مقامها ، وإلى واجبات يصح الحج بترك شيء منها ويجبر المتروك بدم ، وإلى سنن ومستحبات يكمل بها أجر الحاج وثوابه عند الله .
أركان الحج

للحج أركان أربعة عند جمهور أهل العلم وهي :

1- الإحرام وهو نية الدخول في النسك لقول الرسول- صلى الله عليه وسلَّم- : ( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرىء ما نوى ) ، وله زمان محدد وهي أشهر الحج التي ورد ذكرها في قوله تعالى: { الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج } (البقرة: 197) ، ومكان محدد وهي المواقيت التي يحرم الحاج منها .

2- الوقوف بعرفة لقول النبي - صلى الله عليه وسلم- : ( الحج عرفة ، من جاء ليلة جَمْع قبل طلوع الفجر فقد أدرك ) رواه أبوداود وغيره، والمقصود بجَمْع: المزدلفة، ويبتدئ وقته من زوال شمس يوم التاسع من ذي الحجة ويمتد إلى طلوع فجر يوم النحر ، وقيل يبتدىء من طلوع فجر اليوم التاسع .
فمن حصل له في هذا الوقت وقوف بعرفة ولو لحظة واحدة فقد أدرك الوقوف، لحديث عروة بن مضرس رضي الله عنه قال : أتيت رسول الله- صلى الله عليه وسلم- المزدلفة حين خرج إلى الصلاة ، فقلت : يا رسول الله إني جئت من جبل طيئ ، أكللت راحلتي ، وأتعبت نفسي ، والله ما تركت من حبل إلا وقفت عليه ، فهل لي من حج ؟ فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- : (من شهد صلاتنا هذه ، ووقف معنا حتى ندفع ، وقد وقف قبل ذلك بعرفة ليلاً أو نهاراً فقد تم حجه ، وقضى تفثه ) رواه أبو داود وغيره .

وفي أي مكان وقف من عرفة أجزأه لقول النبي صلى الله عليه وسلّم: ( وقفت ههنا وعرفة كلها موقف ) أخرجه مسلم .

3- طواف الإفاضة لقوله سبحانه :{ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيت العتيق } (الحج: 29) ولأن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال - حين أُخبِرَ بأن صفية رضي الله عنها حاضت - ( أحابستنا هي ؟، فقالوا : يا رسول الله إنها قد أفاضت وطافت بالبيت ثم حاضت بعد الإفاضة ، قال : فلتنفر إذاً ) متفق عليه ، مما يدل على أن هذا الطواف لا بد منه ، وأنه حابس لمن لم يأت به ، ووقته بعد الوقوف بعرفة ومزدلفة ولا آخر لوقته عند الجمهور بل يبقى عليه ما دام حياً ، وإنما وقع الخلاف في وجوب الدم على من أخره عن أيام التشريق أو شهر ذي الحجة .

4- السعي بين الصفا والمروة لقوله- صلى الله عليه وسلم- : ( اسعوا فإن الله كتب عليكم السعي ) رواه أحمد ولقول عائشة رضي الله عنها : " طاف رسول الله - صلى الله عليه وسلم- وطاف المسلمون- تعني بين الصفا والمروة - فكانت سنة ، فلعمري ما أتم الله حج من لم يطف بين الصفا والمروة "رواه مسلم .
وهذا السعي هو سعي الحج ، ووقته بالنسبة للمتمتع بعد الوقوف بعرفة ومزدلفة وطواف الإفاضة ، وأما القارن والمفرد فلهما السعي بعد طواف القدوم .
فهذه الأركان الأربعة : الإحرام ، والوقوف بعرفة ، وطواف الإفاضة ، والسعي بين الصفا والمروة لا يصح الحج بدونها ، ولا يجبر ترك شيء منها بدم ولا بغيره ، بل لا بد من فعله ، كما أن الترتيب في فعل هذه الأركان شرط لا بد منه لصحتها ؛ فيُشترط تقديم الإحرام عليها جميعاً ، وتقديم وقوف عرفة على طواف الإفاضة ، إضافة إلى الإتيان بالسعي بعد طواف صحيح عند جمهور أهل العلم .

واجبات الحج

وأما واجبات الحج التي يصح بدونها فهي :

1- يكون الإحرام من الميقات المعتبر شرعاً لقوله - صلى الله عليه وسلم- حين وقت المواقيت : ( هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن لمن كان يريد الحج والعمرة ) رواه البخاري .

2- الوقوف بعرفة إلى الغروب لمن وقف نهاراً لأن النبي - صلى الله عليه وسلم- وقف إلى الغروب وقال : ( لتأخذوا عني مناسككم ) .

3- المبيت بمزدلفة ليلة النحر واجب عند أكثر أهل العلم لأنه - صلى الله عليه وسلم- بات بها وقال : ( لتأخذ أمتي نسكها فإني لا أدري لعلي لا ألقاهم بعد عامي هذا ) رواه ابن ماجة وغيره ، ولأنه - صلى الله عليه وسلم- أذن للضعفة بعد منتصف الليل فدل ذلك على وجوب المبيت بمزدلفة ، وقد أمر الله بذكره عند المشعر الحرام .
ويجوز الدفع إلى منى في آخر الليل للضعفة من النساء والصبيان ممن يشق عليهم زحام الناس ، وذلك ليرموا الجمرة قبل وصول الناس ، قال ابن عباس رضي الله عنهما : "كنت فيمن قدم النبيُّ صلى الله عليه وسلم في ضعفة أهله من مزدلفة إلى منى" متفق عليه ، وعن عائشة رضي الله عنها قالت: "أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم بأم سلمة ليلة النحر فرمت الجمرة قبل الفجر ثم أفاضت" رواه أبو داود .

4- المبيت بمنى ليالي أيام التشريق لأنه - صلى الله عليه وسلم- بات بها وقال: ( لتأخذوا عني مناسككم ) ، ولأنه أذن لعمه العباس أن يبيت بمكة ليالي منى من أجل سقايته ، ورخص أيضاً لرعاة الإبل في ترك المبيت مما دل على وجوب المبيت لغير عذر .

5- رمي الجمار: جمرة العقبة يوم العيد ، والجمرات الثلاث أيام التشريق، لأن هذا هو فعل النبي صلى الله عليه وسلم، ولأن الله تعالى قال : {واذكروا الله في أيام معدودات فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى } (البقرة: 203) ، ورمي الجمار من ذكر الله ، لقوله عليه الصلاة والسلام : ( إنما جُعل الطواف بالبيت، وبالصفا والمروة ، ورمي الجمار لإقامة ذكر الله )رواه أبوداود وغيره

6- الحلق والتقصير لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر به فقال : ( وليقصر وليحلل ) متفق عليه ، ودعا للمحلقين ثلاثا وللمقصرين مرة .

7- طواف الوداع لأمره - صلى الله عليه وسلم- بذلك في قوله : ( لا ينفرن أحد حتى يكون آخر عهده بالبيت ) رواه مسلم ، وقول ابن عباس : " أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت إلا أنه خفف عن المرأة الحائض " .

وهذه الواجبات يصح الحج بترك شيء منها ويجبر المتروك بدم (شاة أو سُبْع بدنة أو سبع بقرة ) تُذبح في مكة وتوزع على فقراء الحرم لقول ابن عباس رضي الله عنهما : " من نسي من نسكه شيئا أو تركه فليهرق دماً " .

سنن الحج

وما عدا هذه الأركان والواجبات من أعمال الحج فسنن ومستحبات ، كالمبيت بمنى في اليوم الثامن ، وطواف القدوم ، والرمل في الثلاثة الأشواط الأولى ، والاضطباع فيه ، والاغتسال للإحرام ، ولبس إزار ورداء أبيضين نظيفين ، والتلبية من حين الإحرام بالحج إلى أن يرمي جمرة العقبة ، واستلام الحجر وتقبيله ، والإتيان بالأذكار والأدعية المأثورة ، وغير ذلك من السنن التي يستحب للحاج أن يفعلها ، وأن لا يفرط فيها اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، وإن كان لا يلزمه شيء بتركها .

أحكام العمرة

وأما العمرة، فلها أركان ثلاثة عند جمهور أهل العلم : الإحرام ، والطواف ، والسعي .
وواجباتها : الإحرام من الميقات ، والحلق أو التقصير وطواف الوداع عند من قال بوجوبه ، وما عدا ذلك سنن ، فمن ترك ركناً لم تتم عمرته إلا به ومن ترك واجباً جبره بدم.


هذا والله تعالى اعلم

رد مع اقتباس

  #2  
قديم 2016-09-08, 05:30 AM
الصورة الرمزية shimaa taha
 
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 1,050
shimaa taha is on a distinguished road
افتراضي رد: كل الامور التي تتعلق بالحج والعمره

موضوع رائع و مجهود رائع

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


|

اعلانك يراه الكثير ... بأرخص الأسعار
مركزي لتفسير الاحلام

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir